itemscope='itemscope' itemtype='http://schema.org/WebSite'> Widgets, Inc تداول الدولار بواقع 15 جنيه مصري في النصف الأول من عام 2020 - أخبار عاجلة
جاري تحميل ... أخبار عاجلة

إعلان الرئيسية

إعلان في أعلي التدوينة

الأعمال والاقتصاد

تداول الدولار بواقع 15 جنيه مصري في النصف الأول من عام 2020

توقع مصرفيون أن يشهد الجنيه المصري زيادة ملحوظة أمام الدولار الأمريكي خلال النصف الأول من هذا العام بنحو 75 قرش.
وفقًا لبيانات البنك المركزي المصري ، ارتفع الجنيه المصري مقابل العملة الأمريكية منذ بداية عام 2019 حتى حوالي 2.01 جنيه.
بلغ متوسط سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي يوم الأحد 15.77 جنيه للشراء ، و 15.87 جنيه مصري للبيع.
أكد الخبراء أن ارتفاع الجنيه المصري يرجع إلى عدة أسباب تتمثل في زيادة الصادرات ووصول السائحين وصعود الاستثمارات الأجنبية في أدوات الدين.
توقع النائب السابق لرئيس بنك مصر سحر الدماطي أن يستمر الجنيه في الارتفاع خلال الفترة المقبلة ليسجل 15 جنيهاً في النصف الأول من هذا العام.
وأشار الدماطي إلى أن ارتفاع الجنيه المصري مقابل الدولار يرجع إلى تحسن المؤشرات الاقتصادية خلال الفترة الحالية ، والتي تم استقبالها بثناء جميع المؤسسات الدولية ووكالات التصنيف الائتماني.
وأضافت أن توافر العملات الأجنبية في البنوك المصرية بشكل مستمر ودائم يساهم في زيادة كبيرة في الجنيه ، وأن العائد المرتفع على أدوات الدين مثل السندات يلعب دورًا مهمًا في جذب الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد.
أشار نائب الرئيس السابق إلى مساهمة قطاع السياحة خلال الفترة الماضية في رفع قيمة الجنيه ، خاصة وأن إيرادات القطاع سجلت مستوى قياسي خلال السنة المالية 2018-19 لتصل إلى 12.6 مليار دولار للمرة الأولى ، وسط توقعات أن تتجاوز إيرادات القطاع 15 مليار دولار خلال السنة المالية 2020-21.
توقعت المجموعة المالية هيرميس أن تتجاوز إيرادات السياحة المصرية حاجز 20 مليار دولار سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة.
أكد هيرميس أن الحكومة عملت على تحسين الميزان التجاري خلال الفترة الماضية من خلال زيادة الصادرات ، وتجنب الزيادة في واردات السلع الترفيهية ، موضحا أن BOT هو العمود الفقري للاقتصاد اليوم وسوف تؤثر بشكل كبير على استقرار أو ارتفاع الجنيه خلال الفترة القادمة.
كما ساهم ارتفاع تحويلات المصريين خلال الفترة الحالية في ارتفاع العملة المصرية.
أظهرت بيانات البنك المركزي المصري أن تحويلات المصريين العاملين في الخارج خلال الربع الأول من العام المالي 2019-2020 زادت بنسبة 13.6 ٪ ، أي ما يعادل 803.6 مليون دولار ، لتصل في نهاية سبتمبر إلى حوالي 6.7 مليار دولار ، مقارنةً بالدولار الأمريكي 5.9 مليار خلال نفس الفترة من السنة المالية السابقة.
من جانبه توقع المستشار السابق في صندوق النقد الدولي فخري الفقي أن يرتفع سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار بنحو 50 قرشاً خلال النصف الأول من عام 2020.
وأشار الفقي إلى تعدد أسباب ارتفاع قيمة الجنيه لتشمل وجود سعر صرف واحد والقضاء على السوق الموازية ، إلى جانب عائدات السياحة والغاز ، وتحويلات المصريين والاستثمارات الأجنبية في القطاع الحكومي. دين.
وأكد أن الإنفاق على البنية التحتية من المدن الجديدة وشبكات الطرق الجديدة سيحفز تنمية الاستثمار ، بالإضافة إلى المضي في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي.
في سياق متصل ، أشار الشافعي إلى أن نسبة كبيرة من الطلب على الدولار خلال الفترة الماضية كانت مسألة تكهنات ، والتي من المتوقع أن تنخفض خلال النصف الأول من عام 2020 ، وكذلك الركود الهامشي في استيراد السلع ، وخاصة الكماليات ، والتي تؤدي إلى انخفاض في الطلب على الدولار.
وأضاف أن ارتفاع حركة المرور في قناة السويس كان له تأثير على زيادة المعروض من العملات الأجنبية ، الأمر الذي انعكس بدوره على سعر الجنيه أمام الدولار.
أعلنت هيئة قناة السويس أن إيرادات القناة زادت بنسبة 1.3٪ لتبلغ 5.8 مليار دولار في عام 2019.
أعلن البنك المركزي أن صافي الاحتياطيات الدولية لمصر ارتفع بنهاية ديسمبر 2019 بشكل هامشي بنسبة 0.14٪ بقيمة 65 مليون دولار ، ليصل إلى 45.419 مليار دولار ، مقارنة بـ 45.354 مليار دولار في نهاية نوفمبر 2019.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *